بديل ـ منعم توفيق

اهتزت ساكنة مدينة تاركيست على وقع تسع هزات أرضية عنيفة، أحدثت شقوقا كبيرة في بعض المنازل، ما جعل الساكنة تخرج للشوارع قبل قليل من ليلة الخميس 09 الجمعة 10 أكتوبر، خوفا من سقوط المساكن فوق رؤوسها.

وتأجج الوضع أكثر بعد أن علمت الفعاليات الحقوقية والمدنية بالمدينة أن وزير السكنى والتعمير نبيل بنعبد الله اجتمع يوم الخميس 09 أكتوبر، بالسلطات المحلية في مقر عمالة الحسمية، دون حضور ممثلي المجتمع المدني لتاركيست ولا منتخبيها ولا سلطاتها المحلية، مشيرة المصادر إلى أن باشا المدينة أخبر الغاضبين بان الإجتماع مغلق، ما أجج مشاعر الغضب أكثر لدى المتضررين.

وأدى هذا الإقصاء إلى ولادة احتقان شديد وسط الساكنة، خاصة وأن العديد من مناطق المدينة ظل قاطنوها يحتجون على وضع منازلهم، وحين جاء الوزير وعقد اجتماعا في الحسيمة، التي لا تبعد عن تاركيست سوى بـ75 كيلومتر، حول وضع المساكن في المنطقة، غاب ملف المحتجين المعنيين.