بديل ــ أحمد عبيد

تجرأ برلمانيو تيار "الانفتاح والدمقراطية" بحزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" (معارضة)، على إثارة قضية التسريبات الدبلوماسية السرية المغربية، تحت قبة البرلمان، اليوم (الأربعاء 18 دجنبر/كانون الأول الجاري)، مطالبين بـ"مثول وزير الخارجية، صلاح الدين مزوار، أمام ممثلي الأمة، لإستفساره حول الموضوع".

 وحسب مراسلة رسمية طالب فيها برلمانيو تيار الراحل أحمد الزايدي- اطلع موقع "بديل" على مضمونها- إلى رئيس مجلس النواب، رشيد الطالبي العالمي، لاستدعاء صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، للمثول أمام لجنة الخارجية بمجلس النواب.

وكشفت مصادر "بديل" عن "تردد رئيس مجلس النواب، رشيد الطالبي العلمي، عن تلبية الطلب، بسبب عضويته كقيادي في حزب وزير الخارجية".

المراسلة التي تقدم بها، البرلماني الاتحادي علي اليازغي، عقب ملتمس من قبل محمد المهدي بنسعيد، رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، لـ"إستدعاء مزوار لتقديم التوضيحات اللازمة للبرلمانيين حول عملية تسريب الوثائق والرسائل البريدية الخاصة بوزير الخارجية ودبلوماسيين مغاربة كبار، خاصة في ظل استمرار -كريس كولمان 24- في تسريباته".

ففي الوقت الذي أكدت مصادر دبلوماسية أوروبية بالرباط، "صحة مضامين تريبات كريس كولمن24"، يطالب البرلمانيون الاتحاديون، من مزوار "بيان رسمي حول مدى صحة التسريبات الدبلوماسية الحساسة للخارجية المغربية".

وكان وزير الخارجية، صلاح الدين مزوار، قد اكتفي في تصريح مقتضب، خلال مناسبة مناقشة الميزانية الفرعية لوزارته، حول واقعة التسريبات، بالقول أنه "عملا مخابراتيا رديئا من قبل الجزائر".