كشف تسجيل صوتي لمكالمات هاتفية جرت بين بعض المستشارين الجماعيين من بينهم مستشار بـ"البيجيدي"، عن عملية مساومة من أجل رشوة أحد الأعضاء المسمى "عصام"، حسب التسجيل، وإغرائه للتصويت لصالح عبد المجيد موليم، المرشح "الاستقلالي" لرئاسة المجلس الإقليمي لأسفي.

وحسب ما كشف عنه هذا التسجيل والذي يبدو أن العضو المستهدف بالرشوة (عصام)، هو من وثقه وعمل على نشره (كشف) عملية مساومة طويلة جرت أطوارها بين مجموعة من الأشخاص وهم حسب ما جاء في التعليق المرفق للتسجيل الكردودي عضو بالغرفة وبالمجلس الإقليمي عن "التجمع الوطني للأحرار "، موليم الكاتب الجهوي لحزب "الاستقلال" و "الوحيدي" كاتب فرع جماعة المعاشات عن حزب "البجيدي".

وحسب نفس التسجيل فقد اتفقت الأطراف المتفاوضة على مبلغ 70 مليون سنتيم كرشوة للمستشار المسمى عصام لضمان تصويته لموليم، المرشح الاستقلالي لرئاسة المجلس الإقليمي لأسفي.

كما جاء في التسجيل الاتفاق حول الشخص الذي سيتكلف بإيصال المبلغ المتفق عليه  إلي صاحبه (عصام) ليلا عبر سيارة بسائق خاص، وهو منتخب من حزب "العدالة والتنمية" يشغل مهمة كاتب فرع، وتدخل على خط التفاوض  ملياردير استقلالي عبر الهاتف، وقدم نفسه للمتحدث، وأعطاه كل الضمانات ليتوصل بالمبلغ المتفق عليه.

وختم "عصام" حديثه مع الإستقلالي بالقول :" ياك الحاج سيدنا كينهى على الرشوة وأنت كتشجع عليها، غدا تلقى هذا التسجيل عن وكيل الملك".

وفي نفس السياق نشرت جريدة "الأخبار" في عددها ليوم الاثنين 28 شنبر، بعض تفاصيل هذه العملية حيت ذكرت "أن المستشار الجماعي، عصام اجريد عن حزب "الأصالة و المعاصرة"،ظ "قام باستدراج منتخبين وقياديين كبار من أحزاب الاستقلال، والتجمع الوطني للأحرار، والعدالة و التنمية، حيت اتصلوا به عبر هاتفه النقال من هاتف ثابت يعود لملياردير استقلالي معروف في آسفي، و قاموا بإغرائه بالتصويت لصالح عبد المجيد موليم، المرشح الاستقلالي لرئاسة المجلس الإقليمي، المدعوم من قبل حزبي العدالة والتنمية، والتجمع الوطني للأحرار".

وفي تعليقه على الواقعة، قال حكيم بنشماس القيادي والناطق الرسمي باسم حزب "البام" في تصريح مقتضب لموقع "بديل":"لعن الله الراشي والمرتشي وخاصهم كاملين يمشيوْ للقضاء".

وحاول الموقع الإتصال بعادل بنحمزة الناطق الرسمي باسم حزب "الإستقلال" من أجل استقاء رأي حزبه في الموضوع غير أن هاتفه ظل يرن دون جواب.