بديل- الرباط

غاب الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبدالعزيز، عن مراسيم عيد الأضحى الذي يحتفل به الموريتانيون، اليوم الأحد، كما لم يوجه خطاب العيد إلى الشعب الموريتاني كما جرت العادة، وناب عنه رئيس الوزراء، يحيى ولد حدمين، ولم تعلن الرئاسة أسباب غياب الرئيس عن مراسيم العيد.

وكان ولد عبدالعزيز قد غادر في زيارة رسمية إلى فرنسا، اختتمت كما أعلنت الرئاسة في 30 من سبتمبر الماضي، لكنها لم تكشف عن مكان تواجد ولد عبدالعزيز، في الوقت الذي تؤكد فيه الصحف المحلية أن ولد عبدالعزيز أجرى عملية جراحية دقيقة في الأمعاء في باريس.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتغيب فيها ولد عبدالعزيز عن مراسم العيد، حيث غاب عن مراسم عيد الأضحى 2012 واكتفى بتوجيه رسالة خطية من مستشفى في باريس حيث كان يتلقى العلاج من رصاصة أصابته عن طريق الخطأ، كما تؤكد الرواية الرسمية لحادث غامض تعرض له الرئيس قرب نواكشوط.

وجرت العادة أن يحضر الرئيس صلاة العيد ويوجه خطابا مباشرا إلى الشعب لتهنئته بهذه المناسبة كما يستقبل المهنئين بالعيد بعد إنهاء مراسم الصلاة.
وخلف غيابه تساؤلات حول وضعه الصحي، خاصة بعد أن كشفت صحف محلية أن الرئيس أجرى عملية جراحية في الأمعاء التي سبق أن أصيب فيها بطلق ناري.