تعيش جماعة تروال واقعا بيئيا خطيرا نتيجة توطين مطرح للنفايات على بعد أمتار قليلة من منازل ساكنتها وهو ما خلف موجة استياء عميقة وسط عموم الساكنة كما خلف أضرارا صحية و بيئية بليغة على الإطار العام لعيش السكانK جراء انتشار الروائح الكريهة و الحشرات التي تأخذ هذه الأماكن موطنا لها، بحسب ما جاء في بيان توصل به موقع "بديل" من لدن "حركة شباب اجمع الوقفة".

وفوجئت ساكنة "تروال"، التابعة لإقليم وزان، بتوطين مطرح للنفايات بمدخل الدوار على بعد أمتار قليلة من المدخل الرئيسي للقرية، بعد وعود من المجلس وردت في مخططه الجماعي تتحدث عن تأهيل منطقة تروال سياحيا بالنظر لمؤهلاتها الطبيعة و التراثية الخلابة.

ورغم الاحتجاجات المتكررة للساكنة و الفعاليات المحلية، يضيف البيان، يصر القائمون على تدبير الشأن المحلي من مجالس منتخبة وسلطة محلية في انتهاج سياسة اللامبالاة تجاه قضية تمس بشكل مباشر صحة المواطنين وتؤثر بشكل سلبي على المسار التنموي للجماعة .

وأمام هدا الوضع أطلقت حركة شباب اجمع الوقفة بتروال حملة ترافعية تحت شعار "تخنقت من حقي أن استنشق هواء نقي " من اجل الضغط على القائمين على تدبير الشأن المحلي لتحويل مكان مطرح النفايات وتوفير شروط بيئة سليمة ومستدامة .
واعتبرت حركة الشباب وضع مطرح النفايات بمدخل الدوار وبالقرب من مساكن المواطنين مسا خطيرا بحق الساكنة في بيئة سليمة، مؤكدة على أن الحق في بيئة سليمة و مستدامة هو حق كوني من الحقوق الإنسانية للإنسان تضمنه المواثيق والمعاهدات الدولية في مجال حقوق الإنسان كما تضمنه القوانين الداخلية ذات الصلة وعلى رأسها دستور 2011 في مواده 31، 35 ،151 ، 152 .

وطالبت الحركة، المجلس الجماعي لتروال بتحمل مسؤوليته في ضمان الوقاية الصحية والنظافة وحماية البيئة كما هو منصوص عليها في منطوق المادة 40 من الميثاق الجماعي ، والعمل على توطين مطرح النفايات في مكان أخر بعيدا عن الساكنة تتوفر فيه جميع الشروط القانونية و البيئية والصحية، مطالبة أيضا السلطات المحلية والسلطات البيئية المختصة بالتدخل من اجل رفع الضرر الذي تعيشه ساكنة تروال بشكل عام و حومة "العزيب "بشكل خاص الذي يحدثه مطرح النفايات ومعاصر الزيتون الموجودة بالجماعة .

ودعت الحركة المجلس الجماعي للمعالجة الفعالة للإشكالات البيئية٬ من خلال إيجاد آليات ضامنة للمشاركة الفعلية و الفعالة لساكنة تروال في اتخاذ القرارات ومراقبة السياسات العمومية في هذا المجال مع ضمان حقهم في الولوج إلى المعلومة بدل انتهاج سياسة كم حاجة قضيناها بتركها، داعية أيضا كل الفعاليات الديمقراطية بالمنطقة وجمعيات المجتمع المدني الى الانخراط في هذه الحملة الترافعية.

وحيت الحركة يقظة الساكنة المحلية و أدواتها المدنية الديموقراطة في مواجهة كل المخططات التي تمس معيشها اليومي وحقوقها الأساسية، معربة عن عزمها الاستمرار في حملتها الترافعية من اجل الحق في بيئة سليمة ومستدامة والاستمرار في الرفع من حالة الجاهزية واليقظة إلى حين تغيير مكان مطرح النفايات.

تروال1

تروال2