أعلنت هيئة الشؤون الدينية التركية، أعلى سلطة إسلامية في البلاد، اليوم الثلاثاء 19 يوليوز، الانقلابيين الذين قتلوا خلال محاولة الانقلاب الفاشلة سيحرمون من صلاة الجنازة.

واوضحت في بيان “لن يكون هناك مأتم” للعناصر الذين قتلوا في صفوف الانقلابيين، مضيفة ان “هؤلاء الاشخاص، من خلال اعمالهم، لم يدوسوا فحسب على حقوق الافراد، بل على (حقوق) شعب بكامله، وهم بالتالي لا يستحقون (…) الصلوات”.

وقال الجيش التركي السبت ان 104 متمردين قتلوا خلال محاولتهم الانقلاب على السلطة، وهو رقم لم يتم تحديثه مذذاك.

من جهتها اشارت الحكومة الى ارتفاع الحصيلة الموقتة للقتلى بين المدنيين وقوى الامن الموالية الى 204 اشخاص.

وشارك الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد في عدة مراسم لتشييع الضحايا الذين يعتبرون رسميا “شهداء”.

من جانب آخر، أعلنت رئاسة الشؤون الدينية التركية، إبعاد 492 من العاملين لديها، عن وظائفهم بشكل مؤقت، بدعوى علاقتهم بمنظمة فتح الله غولن، بحسب ما أوردت ومالة الأناضول.

وقال بيان صادر عن الرئاسة، إن بين المبعدين عن وظائفهم 3 من مفتيي الولايات، ومدير إحدى دوائر الرئاسة، ومستشار لرئاسة الشؤون الدينية، و31 من مفتيي الأقضية في تركيا، وملحق الخدمات الدينية في إحدى الممثليات التركية في الخارج، و187 إمام خطيب، و40 مؤذن.