بديل- شريف بلمصطفى

فشلت تركيا في الحصول على مقعد بمجلس الأمن الدولي وتقدمت عليها إسبانيا خلال التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس 16 أكتوبر.

وأظهرت نتيجة التصويت في انتخابات العضوية بمجلس الأمن، بحسب ما نشره موقع " الشرق الأوسط"  حجم الخسارة التي تكبدتها الدبلوماسية التركية من جراء السياسة والمواقف التي يتبناها الرئيس التركي رجب أردوغان.

وحصلت تركيا علي 60 صوتاً فقط مقابل 132 صوتاً لإسبانيا، واعتبر سياسيون هذه الخسارة رسالة واضحة لكل مواطن تركي بأنه قد آن الأوان للمراجعة، وأن هناك خطأ ما في السياسة الخارجية لابد من تقويمه، بفعل ممارسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي كان يتحدث إبان رئاسته للحكومة عن دولة بلا مشكلات، كما تم انتخاب فنزويلا وماليزيا ونيوزيلاند وأنجولا من الجولة الأولى، وحصلت أنجولا على 190 صوتا من أصل 193 دولة عضوا وماليزيا على 187 وفنزويلا على 181 ونيوزيلندا على 145.

يذكر أن مجلس الأمن، الذي يضم 15 عضوا بينهم 5 دائمين يجدد كل عام نصف مقاعده العشرة غير الدائمة على اساس اقليمي، وسيبدأ الاعضاء الجدد في يناير ولاية تمتد عامين خلفا لرواندا والأرجنتين وكوريا الجنوبية وأستراليا ولوكسمبورج. والدول الخمس الأخرى غير الدائمة التي تنتهي ولايتها العام المقبل هي ليتوانيا وتشاد ونيجيريا وتشيلي والاردن.