بديل- عن العربية نت

تنتشر حالة من القلق والتوتر في الشارع التركي، بعد أن سجلت عدة حوادث مؤخراً في عدد من المدن، ظهرت فيها مجموعات من المؤيدين للتنظيمات المتطرفة بشكل علني، واشتبكوا مع طلاب الجامعات أكثر من مرة، ما استدعى قوات الأمن التركية لتلقي القبض على عدد منهم، وسط تخوف من أن تزداد هذه المظاهر وتتفشى، خاصة مع انضمام تركيا للتحالف الدولي لمحاربة التنظيمات المتطرفة.

وأوقفت الشرطة التركية طلاباً مؤيدين لتنظيم داعش في جامعة اسطنبول، بعد قيامهم باعتداءات واشتباكهم مع طلاب يساريين في الحرم الجامعي كانوا يتظاهرون تنديدا بممارسات داعش.
مظاهر أخرى تثير الذعر بين الأتراك أيضا كالمحلات التي تبيع شعارات التنظيمات المتطرفة، حيث يمكن مثلا شراء سترة أو قلادات عليها شعاراتهم على مقربة من جامعة اسطنبول.

ولم يتفق الخبراء في تحديد هوية مظاهر التعاطف مع المتطرفين بين الأتراك، إن كانت مجرد حماس زائد بين صفوف المراهقين، تمثلت في حوادث فردية لشباب لم يأبهوا لملاحقة السلطات، بل حتى لم يتواروا بعيدا عن الأعين، أم أنها من الممكن أن تتطور لتمثل تهديدا حقيقيا في الداخل التركي.

ورغم إطلاق الحكومة التركية صفة الإرهاب على تنظيم داعش منذ العام الماضي، فإنها لاتزال مترددة في استخدام هذا المصطلح بشكل علني، ولاتزال مترددة في إعلان الحرب ضد التنظيمات المتطرفة.