أصدر المجلس الأعلى للسلطة القضائية قرارا يقضي بإلحاق رئيس المحكمة الابتدائية بالعيون، ابراهيم الحارث، الذي سبق للقاضي المعزول محمد قنديل الشهير بـ"قاضي العيون" أن اتهمه بـ"الفساد"، وبلغ عنه لوزير العدل والحريات مصطفى الرميد، (إلحاقه) كمستشار لرئيس محكمة الاستئناف بأكدير.

وحسب ما ذكرته مصادر إعلامية متطابقة فقد إلحق القاضي إبراهيم الحارث، بمحكمة الاستئناف بعد إعفائه من مهامه كرئيس المحكمة الابتدائية بالعيون.

وكتب القاضي محمد قنديل في تدوينة له على صفحته بالفايسبوك على هذا القرار، قائلا " القاضي الذي بلغ عن المسؤول القضائي الفاسد يكافئ بالعزل و المبلغ عنه يرقى... فلا تتعجب أيها المواطن".

وكان القاضي محمد قنديل، قد عزل من مهامه من طرف المجلس الأعلى للسلطة القضائية بعد ان تقدم بشكايات عدة لوزير العدل مصطفى الرميد، يتهم فيها مسؤولين قضائيين بمحكمة العيون بالفساد، كما نشر مجموعة من التسجيلات الصوتية لنقاشات دارت بينه وبين مصطفى الرميد، ومسؤولين آخرين.