يبدو أن قضية إعدام الرئيس المصري السابق، محمد مرسي، أخذت منحى آخر وفي طريقها إلى الحل، بعد دخول تركيا ودول خليجية على الخط.

وقالت صحيفة “تقويم” التركية، بحسب ما نقله موقع "بوابة مصر":" إن القيادة التركية تنشط حاليًا في العمل على إيجاد مخرج من أزمة الحكم المنتظر بإعدام الرئيس الأسبق محمد مرسي".

وتضيف الصحيفة ذاتها، "أن تركيا قد بدأت مباحثاتها المكثفة لمنع إعدام مرسي، حيث تعمل انقرة حاليًا على ترحيل مرسي إلى تركيا بوساطة سعودية وقطرية".

وأضافت صحيفة “تقويم” الذائعة الصيت، "أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، يلتزم الصمت حاليًا بشأن هذه المباحثات لكنه لديه الرغبة في التخلص من مرسي، مؤكدة "أن السيسي في أعقاب جلسة المحكمة الأخيرة التي أحالت مرسي وآخرين إلى المفتي اجتمع بكل من إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، وصدقي صبحي، وزير الدفاع للتناقش بشأن هذا الأمر، حيث كان اقتراح محلب، أن إرسال مرسي خارج البلاد هو الحل الأمثل لإنهاء هذه الأزمة".

كما أوضح صدقي، بشكل مفصل للسيسي، أنه سيكون من الصعب عليهم تجنب موجة الشغب التى قد يتسبب فيها هذا الحكم .

وكانت  محكمة الجنايات بالقاهرة قد أحالت الأسبوع الماضي، أوراق كل من مرسي و106 آخرين إلى المفتى في قضية التخابر والهروب من سجن وادي النطرون، وهو إجراء يعني التمهيد لصدور حكم بالإعدام.