اعلن دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري الى الانتخابات الرئاسية الاميركية الاحد انه تلقى اتصالات لتهنئته بانه كان على حق في موقفه من التشدد الاسلامي، بعد ساعات على وقوع اسوأ حادث اطلاق نار في البلاد ادى الى مقتل خمسين شخصا في فلوريدا.

وقال ترامب في تغريدة انه يشكر كل الذين اتصلوا به "لتهنئته لانه كان على حق في كلامه عن الارهاب الاسلامي المتشدد" مضيفا "الا انني لا اريد التهاني بل اريد الحذر والحزم. لا بد لنا من ان نكون اذكياء".

ولم تؤكد السلطات الرسمية هوية مطلق النار الذي قالت وسائل الاعلام ان اسمه عمر متين وهو مواطن اميركي من اصل افغاني يبلغ التاسعة والعشرين من العمر ويعيش في فلوريدا.

وفتحت الشرطة تحقيقا "في عمل ارهابي". ونقلت شبكة سي ان ان وان بي سي ان مطلق النار اتصل برقم الطوارىء للشرطة 911 قبل لحظات من ارتكابه المجزرة ليعلن ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية.

وكان ترامب اعلن بعد قيام رجل وزوجته باطلاق النار في كاليفورنيا في كانون الاول/ديسمبر الماضي انه سيمنع كل المسلمين من دخول الاراضي الاميركية في حال انتخابه رئيسا في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

واثارت تصريحاته حملة انتقادات واسعة حتى داخل الحزب الجمهوري.

واذا كان ترامب تلقى دعما على مواقع التواصل الاجتماعي، فانه تلقى ايضا انتقادات قاسية باعتباره يستغل هذه المجزرة ليحقق مكاسب سياسية.