وصف دونالد ترامب المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية الرئيس باراك أوباما والمرشحة الديمقراطية للانتخابات هيلاري كلينتون بأنهما مؤسسا تنظيم "الدولة الإسلامية" في تصريحات قد تثير انتقادات جديدة.

وسبق أن وجه رجل الأعمال انتقادات لأوباما وكلينتون التي شغلت منصب وزيرة الخارجية بين عامي 2009 و 2013 بسبب الطريقة التي انسحبت بها الولايات المتحدة من العراق بعد الحرب، قائلا إن ذلك ساعد على ظهور التنظيم المتشدد الذي سيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا.

لكن فكرة أن يكون رئيس أمريكي في منصبه أسس تنظيما متشددا يقتل أمريكيين ومواطنين غربيين آخرين ذهب بهذه الانتقادات إلى مستوى جديد. وأدلى ترامب بهذه التصريحات أول مرة في كلمة ألقاها مساء أمس الأربعاء في فلوريدا. ثم كررها في مقابلة اليوم الخميس مع شبكة (سي.إن.بي.سي).

وجاءت تصريحاته بعد أسبوع مضطرب لحملته. وحث قادة الحزب الجمهوري ترامب على التركيز في حملته على هزيمة كلينتون بعد أن أثار انتقادات حادة بسبب مواجهة مع أسرة جندي أمريكي مسلم قتل في العراق وبسبب رفضه المبدئي لدعم مرشحين جمهوريين بارزين في انتخاباتهم التمهيدية.

وردا على تصريحات ترامب وصفت حملة المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون اتهام منافسها الديمقراطي دونالد ترامب لها وللرئيس باراك أوباما بأنهما "مشاركان مؤسسان" في تنظيم "الدولة الإسلامية" بأنه "ادعاء كاذب".

وقال كبير المستشارين السياسيين للحملة جيك سوليفان في بيان "هذا مثال آخر على إهانة الولايات المتحدة. الملحوظ بشأن تعليقات ترامب هو أنه يكرر مرة أخرى كلام (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين وخصومنا لمهاجمة الزعماء الأمريكيين والمصالح الأمريكية، في الوقت الذي يفشل فيه في تقديم أي خطط جادة لمواجهة الإرهاب أو جعل البلاد أكثر أمنا."