بديل - أ ف ب

واصلت اسعار النفط تراجعها الاثنين في التبادلات الاسيوية بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار وزيادة المخزونات الاميركية.

وخسر سعر برميل النفط المرجعي الخفيف، تسليم نيسان/ابريل، 20 سنتا ليصل الى 49,41 دولارا، بينما خسر سعر برميل النفط المرجعي لبحر الشمال (برنت) 39 سنتا ليصل الى 59,34 دولارا.

والجمعة خسر سعر برميل النفط المرجعي الخفيف 1,15 دولار ما اعاده الى ما دون عتبة الخمسين دولارا، وذلك بسبب الارقام الايجابية للعمالة في الولايات المتحدة التي دفعت الى الخشية من قيام البنك المركزي برفع معدلات الفوائد، وهو ما رفع من سعر صرف الدولار.

ولفت ديفيد لينوكس لدى مؤسسة "فات بروفيتس" في سيدني الى ان "الدولار الاميركي يواصل الارتفاع اليوم (الاثنين) ما حمل الطلب على التراجع وبات من الصعب توقع اي تراجع في سوق النفط حاليا".

وارتفع سعر صرف الدولار في نهاية الاسبوع الماضي مسجلا اعلى مستوياته منذ 11 عاما ونصف العام امام اليورو، وهذا ما يلحق الضرر بالمبادلات النفطية المسعرة بالدولار.

وهذا التحسن في سعر الدولار يتواصل الاثنين وهو مرتبط بنشر الارقام الشهرية حول العمالة الاميركية التي اشارت الى زيادة عدد عقود العمل عما كان متوقعا والى تراجع معدل البطالة الى 5,5 في المئة.

ولجهة الانتاج، فانه اذا استمر عدد الابار النفطية الناشطة في الولايات المتحدة بالتراجع، فان المخزونات تقفز من جهتها.

والاحد اعتبر وزير النفط الكويتي علي العمير الذي تنتمي دولته الى منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)، ان سعر برميل النفط سيستقر عند سعر يتراوح بين 50 و60 دولارا.

وقال الوزير الكويتي مساء السبت في البحرين حيث كان يشارك في مؤتمر حول الطاقة ان التوقعات بالنسبة الى سعر برميل النفط هذه السنة تشير الى انه قد يتحسن او على الاقل سيستقر حول 50 الى 60 دولارا.

ولفت العمير بحسب ما نقلت وكالة الانباء الكويتية الى ان الاسعار الحالية للنفط تتأثر بالتطورات الجيوسياسية في العراق وليبيا وخفض انتاج النفط الصخري.