أفاد مكتب الصرف، بأن تدفقات الاستثمارات المباشرة الخارجية بلغت 15 مليار درهم في نهاية شتنبر 2016، مقابل 23.2 مليار درهم خلال السنة الماضية، مسجلة بذلك تراجعا بلغ 35.4 في المائة.

وأوضح المكتب، الذي نشر مؤخرا مؤشراته الأولية للمبادلات الخارجية برسم شهر شتنبر 2016، أن هذا الانخفاض يفسر بتقلص بـ 19.7 بالمائة في المداخيل، رافقه ارتفاع ب 45.8 في المائة في النفقات.

وأضاف المصدر ذاته، أن مداخيل المغاربة المقيمين بالخارج سجلت، من جانبها، ارتفاعا بـ 4.5 في المائة، حيث انتقلت من 46.2 مليار درهم متم شتنبر 2015 إلى 48.3 مليار درهم برسم الأشهر التسعة الأولى من سنة 2016.

وأشار المكتب إلى أن ميزان الأسفار سجل، من جانبه، فائضا ب 5.9 في المائة (39.5 مليار درهم مقابل 37.3 مليار درهم خلال السنة الماضية)، موضحا أن هذا الأداء راجع إلى ارتفاع المداخيل بنسبة 5.9 في المائة في متم شتنبر 2016.

ويعزى هذا التطور إلى ارتفاع المداخيل ب 8ر5 في المائة، وكذا ارتفاع النفقات بنسبة 5.6 في المائة