تدهورت صحة الحقوقي عبد الغني الفطومي، بشكل خطير بعد أن وصل إضرابه عن الطعام يومه الثاني عشر على التوالي.

وعلم " بديل" أن الفطومي فقد القدرة على الكلام بشكل جيد حيث بالكاد يسمع صوته أمام تجاهل السلطات لوضعيته.

ويُضرب الفطومي عن الطعام احتجاجا على حرمانه من الاستفادة من سكن لائق بعد استفادة عشرات جيرانه ب"كاريان طوما"، من سكن لائق، مُحتجا أيضا على رفض إحدى الجمعيات تمكينه من دكان في سوق نموذجي قرب " كاريان طوما"، بعد منحه للجمعية 25 ألف درهم.

وكان الفطومي قد أدين لثلاث مرات من طرف القضاء المغربي، مؤكدا على أن جميع الأحكام الصادرة ضده جاءت انتقاما من أنشطته الحقوقية.