أكدت "التنسيقية  الوطنية للأساتذة المتدربين"، أن الحالة الصحية للأستاذ المتدرب الخمار الصابري، لازالت حرجة رغم الفحوصات الطبية التي أجراها.

وأكدت التنسيقية ضمن بيا توصل به "بديل"، أنه تم مساء الثلاثاء 19 يناير نقل الأستاذ المتدرب الخمار إلى المستشفى الرئيسي بانزكان على متن سيارة خاصة، في حالة حرجة جدا، وضع تحت العناية بغرفة الإنعاش ويسهر عليه طيلة الساعات الماضية طاقم طبي متخصص يتكون من أربعة أطباء ومدير المستشفى شخصيا.

وأضاف المصدر ذاته، أن المصاب يشكو من صداع حاد على مستوى الرأس وعسر التنفس، كما يعرف خفوت البصر بين حين و آخر، أضف إلى ذلك آلام و أوجاع نتيجة الإصابات و الجروح، قبل أن يغادر المستشفى في اتجاه منزله بعدما بدأت حالته تستقر نسبيا.

وأوضحت التنسيقية أن المصاب الخمار الصابري قد عرض يوم الإثنين صباحا على طبيب اختصاصي بانزكان، و سيعرض اليوم الأربعاء على الساعة التاسعة صباحا، على طبيب اختصاصي في أمراض العيون لما تستدعيه حالته الصحية من تدقيق وعناية خصوصا أنه لازال مقعدا على كرسي متحرك، ولجنة التتبع تسهر على تقديم كل الإمكانات من أجل شفائه.

من جهة أخرى أشارت التنسيقية إلى أن الأستاذة المتدربة لمياء الزكيتي قد أجرت عملية جراحية ناجحة يوم الجمعة المنصرم على مستوى الكتف ( كسر مزدوج ) كانت ناجحة وحالتها مستقرة حاليا، لكن تلزمها فحوصات طبية أخرى للوجه والعين.