استعملت القوات العمومية بمدينة طنجة القوة لتفريق مسيرة للأساتذة المتدربين قبل قليل من يوم الثلاثاء 24 نونبر.



وحسب ما نقله لـ" بديل" الأستاذ المتدرب وعضو "التنسيقية المحلية للأساتذة المتدربين بطنجة"، نبيل أولاد الصغير، فقد "تعرض الأساتذة المتدربون لتدخل من القوات العمومية المشكلة من عناصر التدخل السريع والقوات المساعدة (تدخلت) باستعمال القوة لتفريقهم مباشرة بعد خروجه من المركز الجهوي للتربية والتكوين بطنجة حيث كانت انطلاقة المسيرة وذلك بعد محاصرتهم ومنعهم من التقدم".

طجنة

وأضاف متحدث الموقع، "أن الأساتذة المتدربين، بعد تفريقهم ومطاردهم التحقوا بشكل فردي بساحة الأمم بمركز المدينة، حيت نظموا وقفة احتجاجية قبل أن يفاجؤوا بتدخل القوات العمومية من جديد لتفرقتهم، مستعملة القوة، مما اضطرهم إلى التوجه مرة ثانية بشكل فردي نحو نيابة التعليم بذات المدينة، والتي وجدوها مطوقة بعناصر الأمن، فنظموا وقفة بالقرب منها".

طنجة

ولم يتسن للموقع التأكد ما إذا كانت هذه التدخلات قد خلفت بعض الإصابات، لكون بعض الأساتذة لا زالوا منتشرين بأزقة وشوارع المدينة بعد مطاردهم من قبل القوات العمومية".

طنجة

وكانت "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين"، قد قررت في سياق تصعيد احتجاجاتها ضد مرسومين وزاريين، الاول يلغي ربط التكوين بالتوظيف والثاني يقلص منح التكوين إلى أقل من النصف، (قررت) تنظيم مسيرات جهوية ممركزة بخمس مدن وهي طنجة، الرباط، مراكش، أكادير ووجدة يوم الثلاثاء 24نونبر الحالي.

طنجة