يبدو أن المغاربة سيجدون أنفسهم، في الأيام المقبلة، أمام محنة جديدة ستنهك ميزانياتهم، حيث توصلت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، أخيرا، إلى اتفاق يقضي بتخفيض إنتاجها من النفط الخام بـ 1.2 مليون برميل يوميا، ليصبح في حدود 32.5 مليون برميل يوميا، وهو ما سيرفع أسعار النفط الدولية إلى الاشتغال، الأمر الذي ستستغله شركات المحروقات بالمغرب من أجل رفع أسعارها إلى مستويات قياسية.

وأوردت يومية "المساء" في عدد الجمعة، أن الخبراء يجمعون على أن خفض الإنتاج سيعني مباشرة ارتفاع الأسعار في السوق الدولية إلى مستويات عالية، والهدف هو العودة إلى المستويات السابقة للأسعار، أي في حدود مائة دولار للبرميل، وهو ما منه شأنه أن يخلق ارتباكا كبيرا في الأسعار بالمغرب، خاصة أن شركات المحروقات تصر على تطبيق أثمنة مرتفعة مقارنة مع باقي الدول.