بديل ــ عمر بنعدي

راسلت جمعية أباء وأولياء تلاميذ مدرسة اليوسفية بحي "تالبرجت" بأكادير، وزير التربية والوطنية، رشيد بلمختار، تلتمس منه عدم التوقيع على القرار الرامي بتحويل المدرسة المذكورة إلى ملحقة تابعة لإحدى المؤسسات الفندقية المجاورة لها.

وحسب مصادر محلية، فإن مالك الفندق المجاور للمدرسة الذي يعتبر من الجهات النافذة بمدينة أكادير، يضغط بكل ثقله "للإستولاء" على المدرسة وضمها إلى مجموعته الفندقية يضيف ذات المصدر، حيث أطلقت الجمعية ما أسماه ''نداء استغاتة'' تلتمس ''الحفاظ'' على المدرسة فور توصلها بأنباء تفيد إغلاقها.

وأوضح أباء وتلاميذ مدرسة اليوسفية في مراسلتهم ، أن المؤسسة تعتبر من المدارس الأولى بالمدينة تم إحداثها مباشرة بعد زلزال سنة 1960 وفتحت أبوابها سنة 1963، و تقع في وسط استرايجي يغطي مجموعة من الأحياء كحي "أغزديس" قرب الميناء الجديد، والأحياء الموجودة قرب الحي الإداري، فضلا عن تلاميذ دوار "تلضي" الذين يتابعون دراستهم بمدرسة اليوسفية بعد قرار إغلاق ملحقة الغزوة من طرف نيابة التعليم بأكادير.

وأشارت المراسلة إلى أن إغلاق هذه المؤسسة في وجه التلاميذ معناه قطع التلاميذ مسافات طويلة للوصول إلى أقرب مدرسة وسط مجموعة من الأخطار التي تهدد سلامتهم..