كشفت مصادر مقربة،  أن التحقيق في حادث طانطان يتجه نحو تحميل المسؤولية لسائق الحافلة، بعد أن أظهرت الأبحاث أن سائق الحافلة كان يسير بسرعة تصل إلى 100 كيلومتر في الساعة، بدل 80 كيلومترا في الساعة المسموح بها قانونيا.



وحسب يومية "أخبار اليوم"، التي أوردت الخبر في عددها لوم الخميس 23 أبريل، فإن الإصطدام بين الحافلة والشاحنة وقع خلال عملية التقابل بينهما حيث اصطدم الجانب الأيسر للحافلة بالجانب الأيسر للشاحنة، وهو ما نتج عنه اشتعال سريع للنيران.

وفي ذات السياق تساءلت ذات اليومية حول ما إذا كانت الشاحنة تحمل البنزين في خزان وقود، علما أن الشاحنة تسير بالغازوال الذي يعد مادة غير قابلة للإشتعال بسرعة.