حررت السلطات النيجيرية 234 امرأة وطفلا كانت تحتجزهم جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتطرفة رهائن في معقلها في شمال شرق البلاد، كما أعلن الجيش يوم الجمعة 1 ماي.

وقالت رئاسة أركان الجيش في بيان إن هؤلاء الرهائن تم تحريرهم الخميس من مناطق كاووري وكوندوغا في غابة سامبيسا، ليضافوا بذلك إلى حوالي 500 امرأة وطفل تم تحريرهم من قبضة الجماعة المتطرفة خلال الأيام الأخيرة.

وأوضح البيان أن الرهائن المحررين "تم إخلاؤهم ونقلهم مع رهائن سابقين آخرين إلى مكان يجري فيه حاليا التعرف على هوياتهم".

وأضاف الجيش أن "الهجوم على هذه المنطقة الغابية يتواصل على جبهات عدة"، مشددا على أن الأولوية هي "لإنقاذ الرهائن المدنيين وتدمير كل المعسكرات الإرهابية وتجهيزاتها".

والخميس أعلن عن تحرير 160 امرأة وطفلا كانوا في قبضة "بوكو حرام"، وذلك بعدما أعلن الثلاثاء تحرير دفعة أولى من الرهائن تتألف من حوالي 300 رهينة.

وبحسب "منظمة العفو الدولية" فإن بوكو حرام خطفت حوالى ألفي امرأة منذ مطلع 2014.

ولم يعرف فورا ما إذا كانت التلميذات ال219 اللواتي خطفتهن الجماعة المتطرفة من مدرستهن في شيبوك (شمال شرق) في 14 نيسان/أبريل 2014 هن في عداد الرهائن المحررين.