بديل ـ الرباط

حاصر مجموعة من الشباب "المتشددين" في كينيا امرأة في محطة حافلات "إمباسو ساكو" المكتظة بالمسافرين، في العاصمة الكينية "نايروبي"، وخلعوا عنها ملابسها بدعوة ارتداء لباس غير محتشم، يوم الخميس 11 دجنبر الجاري.

وحسب مصادر مغربية مقيمة بكينيا، فقد تعرضت عدة نساء أخريات لاعتداءات مماثلة في نيروبي ومومباسا وفي كل مرة، كان العشرات من المارة يقفون متفرجين، بل وصل بهم الأمر إلى حد تصوير "الهجمات" ونشرها على "الأنترنت"، على حد تعبير المصادر.

وتؤكد هذه "الإعتداءات" بالملموس فظاعة العنف القائم على أساس النوع الإجتماعي، الذي لا يزال قائما في الدول الإفريقية، تقول المصادر رغم المجهودات الكبيرة المبذولة، من طرف السلطات الكينية، التي تلقت العديد من الدعوات بوقف "تطبيع العنف المرتكب ضد المرأة" بشكل شامل وفوري.