بديل ـ متابعة

كشفت دراسة نشرت اليوم الأحد أن لقاحا تجريبيا للعلاج من فيروس إيبولا يماثل تلك الذي تطوره شركة "جلاكسو سميث كلاين" أثبت فعاليته لمدة خمسة أسابيع على الأقل على قرود المعامل، لكنه يحتاج إلى تدعيمه بلقاح إضافي لتمديد حمايته لعشرة أشهر.

 وتقدم الدراسة لمحة مبكرة عن أي لقاح من لقاحات ايبولا قيد التطوير الذي سيثبت فعاليته وفي أي شكل.

والدراسة التي نشرتها دورية نيتشر ميديسين هي أول دراسة تنشر تقريرا عن انتاج لقاح يوفر "مناعة قوية" ضد ايبولا حيث منح الحماية لأربعة من أصل أربعة قرود لمدة عشرة أشهر.

والعقار الذي تشير اليه الدراسة يماثل عقارين منافسين احدهما تطوره شركة "جلاكسو سميث كلاين" وبدأت تجارب لتقييم سلامته على الإنسان يوم الثلاثاء الماضي والآخر تطوره شركة جونسون وجونسون التي تهدف للبدء في إجراء تجارب لتقييم سلامته أوائل عام 2015