بديل ــ ياسر أروين

علم الموقع من مصادر محلية أن التجار والحرفيين المتضررين من احتراق السوق البلدي بمدينة تاوريرت، يتدارسون "إمكانية"، التوجه صوب عاصمة المملكة مشيا عن الأقدام، ردا على "تجاهل" سلطات الإقليم لمطالبهم.

ورجحت المصادر أن يتم الحسم في شأن المسيرة الإحتجاجية نحومدينة الرباط ، في الإجتماع المرتقب يوم الإثنين 22 دجنبر، الذي دعت له "التنسيقية المحلية لتجار وحرفيي السوق البلدي المحروق بتاوريرت"، على الساعة التاسعة والنصف صباحا بالمركب الإجتماعي "مولاي علي الشريف".

من جهتها تتهم التنسيقية المذكورة عامل الإقليم بـ"التراجع" عن كل التزاماته ووعوده السابقة، التي قدمها للتجار والحرفيين المتضررين، وهددت بدورها بتصعيد "نضالاتها" على المستوى المحلي، الجهوي، والوطني، بعد المصادقة على ما أسمته برنامج "المعارك" النضالية، الذي سطرته.

يذكر أن "التنسيقية المحلية لتجار وحرفيي السوق البلدي المحروق بتاوريرت"، مكونة من فرعي "الإتحاد المغربي للشغل"، "الكونفدرالية الديمقراطية للشغل"، وجمعية "العهد"، وكذا مجموعة من الحرفيين والتجار.