بديل ــ الرباط

أدان "المركز المغربي لحقوق الإنسان" بالخميسات، ما وصفه بالاستهداف "الممنهج وغير البريء" لمستشار جماعي، انتفض ضد لوبي العقار، الذي سعى إلى الاستحواذ على المال العام بالمدينة.

وطالب المركز، في بيان له، توصل "بديل" بنسخة منه، كلا من رئيس وأعضاء المجلس البلدي، بكشف لائحة الجمعيات المستفيدة من الدعم، ولائحة سندات الطلب والصفقات العمومية، وإظهار أسماء المستفيدين من الأراضي التابعة للأملاك المخزنية، والتي تصرف فيها رئيس المجلس البلدي "مستغلا منصبه و نفوذه في تواطؤ مع لوبي العقار"، حسب وصف البيان.

وأكد المركز، أن المستشار "المُستهدف"، وجه "اتهاما مباشرا لرئيس المجلس، بالاستفادة بشكل مباشر من مبلغ 500 مليون سنتيم عن طريق إحدى الجمعيات التي ينتمي اليها، إلى جانب عدد من أعضاء المجلس الذين استفادوا من مبالغ فاقت 100 مليون سنتيم عن طريق جمعيات ينتمون اليها أيضا، أمام الإعلام  والسلطات العمومية"، بحسب المركز.

كما استهجن بيان المركز، بعض المنابر الإعلامية الالكترونية والأقلام "المأجورة" التي تخدم لوبي العقار، وتغطي على جرائمه في "نهب المال العام" بالخميسات.

وأكد المركز الحقوقي، أنه "يعتزم تنظيم ندوة صحفية لتنوير الرأي العام بحقيقة الاختلالات التي يعرفها المجلس البلدي بالخميسات، وكذا التلفيقات المغرضة التي كيلت إلى المستشار الجماعي، الذي وقف في وجه ناهبي المال العام".