قرر مكتب جمعية المحامين الشباب بمكناس تنظيم وقفة احتجاجية سمية بوقفة "الكرامة" والمقرر تنظيمها يوم الثلاثاء 4 غشت، بالمحكمة الابتدائية بمكناس ابتداء من الساعة 10.30 صباحا، وذلك احتجاجا على ما قالت الجمعية أنه، "اعتداء خطير" تعرض له المحامي محمد ابو الحسن من هيئة المحامين بمكناس أثناء تأديته لمهامه من طرف وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية به.

ودعت الجمعية في بيان لها اطلع عليه "بديل" المحامين بهيئة فاس "إلى المشاركة المكثفة في وقفة الكرامة نصرة لبذلتهم و دفاعا عن حرمة و هيبة مهنتهم.. فالجسم واحد و البذلة واحدة و الكرامة واحدة"، يورد البيان.

وأوضحت الجمعية في البيان ذاته أن الوقفة تأتي " نظرا لما شكله هذا الاعتداء من مس صارخ بكرامة المحامين جميعا و إهانة فادحة لبذلتهم و مهنتهم، و سعيا لتكريس سيادة القانون فوق الجميع بدون إستثناء و تحريك المساطر القانونية في مواجهة وكيل الملك المذكور".

وكانت جمعية المحامين الشباب قد ذكرت ان محاميا بهيئة مكناس تعرض لتعنيف من طرف احد وكلاء الملك بالمحكمة الابتدائية بمكناس، قبل أن يكذب بيان صادر عن المكتبين الجهويين للودادية الحسنية للقضاة ونادي قضاة المغرب بالدائرة الاستئنافية بمكناس (يكذب) ذلك، مضيفا (البيان) " أن قضاة الدائرة الاستئنافية بمكناس يشجبون وينددون بقوة الاعتداءات والمزاعم المغرضة التي صرح بها محمد أبو الحسن المحامي بهيئة مكناس في حق وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمكناس والتي ادعى فيها تعرضه لاعتداء جسدي داخل مكتبه".

وأعلن قضاة الدائرة الاستئنافية بمكناس التابعين للمكتبيين المذكورين، " تضامنهم المطلق واللامشروط مع وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمكناس"، معتبرين " أن مثل هذه التصرفات الرعناء هي انتهاك صارخ لحرمة مجلس القضاء وهيبته وضرب في الصميم لمبادئ استقلال السلطة القضائية ومحاولة يائسة للتأثير على المقررات الصادرة عن المسؤولين القضائيين والقضاة".