مثل يوم الجمعة 26 يونيو، أمام النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بالرباط، التاجر سعيد العلواني، المعتقل على خلفية "المتاجرة في السلع الفاسدة والضلوع في تمويل سفر مواطنين مغاربة للالتحاق بصفوف التنظيمات الإرهابية بسوريا والعراق".

وحسب ما أكده المحامي أحمد راكيز، الذي يتولى الدفاع عن العلواني، لموقع "بديل.انفو" ، "فإن موكله صرح أمام الوكيل العام بأنه مضرب عن الطعام"، وأضاف(راكيز) " أنه حاول ثنيه عن الإضراب عن الطعام على الأقل حتى تظهر المسطرة".

وقال راكيز : "إن موكله أنكر التهم الموجهة إليه ورفض التوقيع على المحضر بإعتبار ان التهم التي يتضمنها تهم ملفقة".

وقرر الوكيل العام إحالة العلواني،على قاضي التحقيق المكلف بقضايا الإرهاب بملحقة محكمة الإستئناف بسلا في نفس اليوم.

وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، قد أوقف سعيد العلواني، بمدينة فاس يوم 15 يونيو، لضلوعه في "أعمال غش تمثل خطرا بالغا على الصحة العامة للمواطنين، وكذا ضلوعه في تمويل سفر مواطنة مغربية وأبنائها إلى تركيا قصد الالتحاق بصفوف التنظيمات الإرهابية بالساحة السورية العراقية "، حسب بلاغ لوزارة الداخلية.