كشفت التحقيقات الأولية، أن الأطفال الذين لقوا حتفهم حرقا في حادث طانطان لا يتوفرون على تأمينات لوزارة الشباب والرياضة تغطي مخاطر السفر، بحيث اختارت مديرية الرياضات تأمينات في الحدود الضيقة.

واكدت يومية "أخبار اليوم"، أن المديرية خصصت 15 درهما فقط لتأمين الأطفال، حيث دفعت لشركة التأمين حوالي مليوني سنتيم لتأمين 1200 طفل.

وأشارت "أخبار اليوم"، التي أوردت الخبر في عددها ليوم الأربعاء 22 أبريل، إلى أن عائلات الضحايا ستكتفي بمتابعة تأمينات شركة النقل التي كانت تقلهم للحصول على تعويضات فقدان أبنائها.