بديل ـ ياسر أروين

أجلت المحكمة الإبتدائية بالقنيطرة، اليوم الأربعاء 19 نونبر محاكمة الطلبة المعتقلين إلى غاية 24 من الشهر الجاري، استجابة لطلب هيئة دفاع المعتقلين، التي طلبت التأجيل لتدهور الحالة الصحية لهم، بعد دخولهم في إضراب عن الطعام لليوم الرابع على التوالي، ورفضت المحكمة منح السراح المؤقت لهم.

وعرفت المحكمة الإبتدائية خلال أطوار المحاكمة تنظيم وقفة احتجاجية، من طرف رفاق الطلبة المعتقلين، مؤازرين بالعديد من مكونات المجتمع المدني والسياسي بالقنيطرة، على رأسهم "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان".

و ندد الطلبة المحتجون بما أسموه "التراجع الخطير"، الذي تعرفه البلاد، وكذا بـ "الإعتقالات السياسية التي تطال المناضلين"، وطالبوا بإطلاق سراح الطلبة المعتقلين، "دون قيد أو شرط".

وكانت سلطات القنيطرة قد اعتقلت يوم الاثنين الماضي 10 طلبة بينهم طالبة، قبل إصابة العديد منهم، إثر تدخل أمني وصف بـ"العنيف" جرى أمام جامعة ابن طفيل ووسطها، بعد أن لاذ الطلبة بحرمتها.

وبحسب ما صرح به في وقت سابق مصدر أمني لموقع "بديل"، فإن التدخل جرى نتيجة "مبالغة الطلبة في احتجاجاتهم وقطعهم الطريق على جميع السيارات والحافلات"، لكن طالبين استقى الموقع رأيهما نفيا أن يكون الطلبة قد قطعوا الطريق او بالغوا في احتجاجاتهم، مؤكدا أن الامر لا يعدو أن يكون وقفة سلمية حاصروا من خلالها حافلات النقل بحكم غلاء سعر تذاكرها على الطلبة.