بديل ــ الرباط

نقل موقع ''الرأي المغربية''، تفاصيل مثيرة حول "تعرض القيادي في حزب "العدالة والتنمية"، والكاتب المحلي للحزب بكرسيف، محمد شهيب، لـ"محاولة قتل" كادت تودي بحياته يوم السبت 21 مارس، من طرف مجهولين".

وحسب ما حكاه شهيب لـ"الرأي"، فقد تفاجأ بعد انتهاء اجتماع مكتب الجمعية الإقليمية لإصلاح منظومة العدالة بجرسيف، خلال توجهه نحو سيارته بشخص يطعنه بسكين من النافذة على مستوى الحلق.

وأضاف شيهب "أنه حاول جاهدا صد الهجوم فتعرض للاصابة على مستوى اسفل الكتف، حيث أكد أن الشخص الذي هاجمه كان معه ثلاثة اشخاص اخرين، ولم يتعرف عليهم نظرا للظلام بالمكان، لكنه لمح وجه المعتدي المباشر" .

وكشف قيادي "المصباح" بجرسيف، عن معطيات خطيرة حول "أسباب وخلفيات تعرضه لمحاولة القتل هذه، موضحا أنه سبق مند يومين أن نشر على صفحته بالفيسبوك أنه تلقى تهديدا مباشرا بالقتل من طرف أخ عضو المكتب المحلي بحزب الاستقلال بكرسيف، أمام مسمع الجميع بالسوق الأسبوعي لجماعة ''صاكة''، وأكد أيضا تلقيه لمكالمات مجهولة يقول صاحبها أنه ابن رمضان بوشطيطة، ويهدده بالقتل ، حيث قال له ''لما سألتقيك ستعرف من أنا'' ،موضحا أنه فعلا عندما سدد له الطعنة قال له ''هل تعرف الآن من أنا'' .

والمثير في القضية بحسب المتحدث "أن محاولة القتل هذه تأتي بعد فتح ملف استيلاء كل من عياد بخاخ الكاتب المحلي لحزب الاستقلال و رمضان بوشطيطة عضو بهذا الاخير على المئات الهكتارات و بيع العشرات ونشر دلائل على ذلك و صور ، حيث وضعت محلية المصباح شكاية في الموضوع لدى الجهات المختصة".

وأضاف القيادي "أن عملنا على رئيس المجلس الاقليمي و البرلماني السابق عن حزب الاستقلال و اليد التي تحرك النائبان على الاراضي السلالية لبني بويحي بصاكة اعلاه من الضفر باراضي بفرقة اولاد سالم، حيث تدخلت الجمعية الوطنية لاصلاح منظومة العدالة وراسلت وزير الداخلية و وزير العدل و الحريات العامة و نضرا لتجاوب السلطات المحلية مع الشكايات و تحريك مسطرة التقصي"، يقول الكاتب المحلي لحزب "المصباح".