بديل ـــ عمر بنعدي

طالب المكتب الوطني للشبيبة المدرسية، وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، "بتنوير الرأي العام حول ما تم تداوله من أخبار تفيد تورطه والتدخل لصالح نائب برلماني عن حزب العدالة والتنيمة بعد دهسه لتلميذ ينتمي لأسرة قروية بمدينة برشيد".

وجاءت مطالب المكتب، حسب بيان له توصل "بديل" بنسخة منه، على اثر ما أسماه "الصمت الذي يلف القضية بعد ما تداولته الصحافة كون جهات عليا دخلت على خط الحادثة، فمنها من تداول تدخل وزير العدل بنفسه لصالح صاحب السيارة".

وأكد البيان "أنه لم يتم لحد الآن اتخاذ أي إجراء في حق هذا النائب البرلماني، ولم تسحب منه رخصة السياقة رغم خطورة الحادثة، التي أصيب على إثرها التلميذ بجروح خطيرة على مستوى الجسد والرأس، والذي لا يزال يرقد بمستشفى 20 غشت بالدار البيضاء".

وجدد البيان مطالبة الوزير بتحريك المساطر القانونية، وفتح تحقيق في القضية ، التي تسبب فيها نائب برلماني عن حزب "العدالة والتنمية" الذي يقود الحكومة.

وكان برلماني من حزب "العدالة والتنمية" قد اتهم بـ"دهس" تلميذ بسيارته، يوم السبت 21 مارس، على طريق جماعة لمباركيين باقليم برشيد، تسببت في إصابات وُصفت بـ"الخطيرة"، في مناطق مختلفة من جسمه.