بديل ـ ياسر أوروين

يسود احتقان شديد بين الناقبيين والعاملين بمستشفى الإختصاصات بالرباط، على خلفية بيان أصدره اتحاد النقابات المستقلة بالمغرب، تحدث فيه  عما وصفها بـ"الفوضى" التي أصبح يعيش على وقعها المستشفى المذكور.

وتطرق البيان إلى ما أسماه بالحالة المزرية لهذا المستشفى، وكذا فوضى التدبير والتماطل وعدم الجدية في حل انتظارات ومعاناة المواطنين...وعرج البيان، الذي توصل الموقع بنسخة منه، على حالة الممرضة المسؤولة عن مركز العيادات والتشخيص الوظيفي، متهما إياها بالغرور والتكبر والشطط في استعمال المهام المنوطة بها كما جاء في نص بيان اتحاد النقابات المستقلة، في حين نفت الممرضة المعنية كل التهم الموجهة لها جملة وتفصيلا.

ففي اتصال هاتفي للموقع بالممرضة المعنية صرحت الأخيرة أن تفاصيل المشكل مغايرة لما هو مذكور في البيان ، وأن الأمر يتعلق بمحاولة أحد النقابيين العاملين بقطاع الصحة الحصول على موعد لإحدى قريباته، قبل أن يلتقي بإحدى جاراته، التي كانت تنتظر عودة إبنتها ، وأصر على ولوجها عيادة الطبيبة رغم مرور دورها.

وأضافت الممرضة أن المعني بالأمر خلق "بلبلة وفوضى" على حد تعبيرها، وحاول الدخول عنوة عند الطبيبة، الأمر الذي رفضه العاملون وصاحب الدور في الدخول إلى الطبيبة، حيث تذرع (النقابي) بصفته النقابية .

وأكدت الدكتورة جليلة بن عياد رواية الممرضة المسؤولة، معتبرة تصرف النقابي تجاوزا واعتداءا معنويا عليها وعلى كل العاملين بهذا القسم الذين حضروا وعاينوا ما وقع.