بديل ـ فرانس بريس

جدد المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة، التأكيد على أن بيان مجلس الأمن يدعو لوقف فوري لإطلاق النار، معربا عن تطلعه لإدانة صريحة لإسرائيل وحماية دولية للفلسطينيين.

وقال المندوب الفلسطيني إنه "مستعد لتقديم مشروع قرار آخر لمجلس الأمن إذا لم يتوقف العدوان الإسرائيلي على غزة".
وكشف مندوب فلسطين في سياق متصل أن 78% من القتلى في غزة من المدنيين، مؤكدا أن هناك خيارات أخرى إن لم تلتزم إسرائيل ببيان مجلس الأمن.
ومن جهته، عبر المندوب السعودي في الأمم المتحدة، عن أمله في أن تستجيب إسرائيل لدعوة المجتمع الدولي، مؤكدا أن بيان مجلس الأمن لا يرتقي لطموحات منظمة التعاون الإسلامي. وقال المندوب السعودي أيضا: "سنعود لمطالبة مجلس الأمن بإجراءات أقوى إذا لم تلتزم إسرائيل".
ملف غزة على هامش مفاوضات إيران
وأعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ السبت أنه سيبحث وقفا لإطلاق النار في قطاع غزة مع نظرائه الأميركي والفرنسي والألماني على هامش الاجتماع حول النووي الإيراني الأحد في فيينا.

وقال هيغ في بيان "نحتاج إلى تحرك دولي عاجل ومنسق بهدف إرساء وقف لإطلاق النار كما حصل العام 2012. سأبحث هذا الأمر مع جون كيري ولوران فابيوس وفرانك فالتر شتاينماير الأحد في فيينا".
اجتماع لوزراء الخارجية العرب
وقبل ذلك، صرح مصدر دبلوماسي، السبت، أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الجامعة العربية سيعقدون الاثنين المقبل اجتماعاً لمناقشة الوضع في قطاع غزة الذي تشن إسرائيل هجوماً عليه.
وكانت الكويت قد دعت إلى مثل هذا الاجتماع لمناقشة "تدهور الأوضاع" في قطاع غزة، حسب ما أعلنه مندوب الكويت لدى الجامعة العربية، أمس الجمعة.
وقال مندوب الكويت الدائم لدى الجامعة عزيز رحيم الديحاني إن الكويت، التي تتولى رئاسة القمة العربية حالياً، دعت إلى الاجتماع "لمتابعة تدهور الأوضاع في قطاع غزة إثر العدوان الإسرائيلي على القطاع خلال الأيام الماضية".