بديل ـ الرباط

أُفرج صباح السبت 19 يوليوز، عن مصطفى بوهني، أحد المعتقلين على خلفية ما بات يعرف بـ "أحداث بني بوعياش"، بعد قضائه لسنتين سجنا نافذا.

وحظي بوهني باستقبال حاشد، أمام السجن المحلي بمدينة الحسيمة، من لدن عائلته ونشطاء حركة 20 فبراير وأصدقائه ورفاقه في جمعية المعطلين إضافة وحقوقيين ونشطاء أمازيغيين.

وكان بوهني قد توبع، إلى جانب العديد من المشاركين في الأحداث التي شهدتها مدينة "بني بوعياش" شهر مارس من سنة 2012، بتهم "التجمهر والعصيان وحجز بناية وإضرام النار"، قبل أن يدان المتهمون بأحكام تراوحت بين سنة و12 سنة.