وصف الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل، المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، الاحتجاجات التي ينفذها عدد من مستعملي القطارات عند تأخر هذه الأخير عن موعدها أو للتعبير عن تدني الخدمات بها -وصفها- بـ"أعمال الشغب".

وقال بوليف في معرض إجابته على سؤال للفريق الاشتراكي بمجلس النواب في جلسة للأسئلة الشفوية، يوم الثلاثاء 29 دجنبر الجاري، حول ارتفاع وثيرة الاحتجاجات لدى مستعملي القطارات بسبب تأخرها وكذا لتدني خدماتها، (قال): " إن تلك الاحتجاجات أو ما يمكن وصفه بأعمال الشغب هي التي تؤدي إلى تأخر القطارات ومزيد من تدني الخدمات التي يقدمها المكتب الوطني للسكك الحديدية".

واتهم بوليف في ذات الجلسة المعطلين بـ"عرقلة وتخريب القطارات من خلال الاعتصام داخل السكة الحديدية وتوقيف القطارات خلال احتجاجاتهم حول ملفاتهم المطلبية والتي هي بعيدة كل البعد عن القطارات"، معتبرا، " أن هذا الأمر يؤدي كذلك على تدني الخدمات، إضافة إلى رشق القطارات بالحجارة وتكسير زجاج المحطات".

وكانت مجموعة من محطات القطار بالمغرب قد عرفت اعتصامات وتوقيف لحركة سير القطارات، من طرف المسافرين المستعملين لهذه الوسيلة، من أجل التنقل لمقرات عملهم أو لقضاء أغراضهم بمدن أخرى، وذلك احتجاجا على التأخر الطويل للقطارات وغياب جودة الخدمات المقدمة على مثن هذه القطارات من طرف المكتب الوطني للسكك الحديدية، خاصة خلال فترات العطل والأعياد.