شاركت مباركة بوعيدة، الوزيرة المنتدبة في الشؤون الخارجية و التعاون، في الاجتماع الوزاري الطارئ، لوزراء خارجية دول الجامعة العربية الملتئم اليوم الاثنين بالرياض، على هامش قمة وزراء خارجية الدول العربية وأمريكا اللاتينية، و خصص للتداول حول التطورات الخطيرة بالقدس الشريف.

وشددت الوزيرة المنتدبة في كلمتها على أن قضية فلسطين والقدس، هي من أولوية الأولويات لدى الدبلوماسية المغربية, علما أن الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، حريص على ضمان حماية الأماكن المقدسة بفلسطين، خاصة الحرم القدسي، وتحصينها من أي عبث وتهويد تنتهجه إسرائيل لطمس الهوية الإسلامية في القدس.

وأكدت بوعيدة على أن الوضع الخطير الذي تعيشه الأراضي الفلسطينية اليوم من دمار واستيطان وحصار للفلسطينيين، لم يعد يحتمل السكوت عنه، بل ينبغي التصدي لهذه التجاوزات الإسرائيلية، تضيف الوزيرة، بكل حزم من اجل توفير حماية حقيقية للفلسطينيين من الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.

كما طالبت بوعيدة بالسعي نحو الضغط على المنتظم الدولي من أجل إصدار مجلس الأمن لقرار حماية الفلسطينيين و إنهاء الاحتلال بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشريف.

و شددت السيدة الوزيرة المنتدبة على أهمية تعزز صمود الشعب الفلسطيني عبر دعم قيادته السياسة، وإنفاذ القدس من عبث إسرائيل من خلال وضع مشاريع اجتماعية  واقتصادية، عبر صندوق بيت مال القدس.