بديل ـ الرباط

علم "بديل" من مصادر مُطلعة أن السلطات المغربية قررت الإفراج عن نشطاء حركة 20 فبراير المعتقلين على خلفية أحداث شهدتها مدينة طنجة يوم سنة 2011.

وفوجئ النشطاء المعتقلون، صباح  الخميس 17 يوليوز، بالإدارة وهي تطلب منهم جمع أغراضهم لمغادرة السجن قبل أن ينهوا محكومتيهم.

وقالت المصادر إن أحد النشطاء فقد جزءً من توازنه العقلي، وأصيب بدوخة لدى سماعه بخبر الإفراج عنه.

ولم تستبعد المصادر أن يكون قرار الإفراج صادر عن جهات عليا، تسعى لخلق حالة من الإنفراج السياسي في البلاد بعد  "التهديدات الإرهابية" والانتقادات الشديدة التي وجهت للسلطات مؤخرا على خلفية عدد من الملفات الحقوقية.

وكان النشطاء قد اعتقلوا على خلفية أحداث وقعت سنة 2011، وهي الأحداث، التي خلفت خسائر مادية كبيرة، وعرفت مواجهات  عنيفة مع السلطات، قبل أن يدان المعتقلون باحكام وصفت بـ"القاسية".