رفع كل من وزير الفلاحة عزيز أخنوس، ووزير الإقتصاد محمد بوسعيد، دعوى قضائية ضد الصحافي توفيق بوعشرين، مدير نشر يومية "أخبار اليوم" الورقية، والموقع الالكتروني "اليوم24"، يتهمانه بـ"القذف والافتراء" حسب ما جاء في بيان للوزيرين.

ويرجع سبب هذه الدعوى إلى إحدى إفتتاحيات بوعشرين والمنشورة بجريدته أورد فيها ''أن قانون المالية 2016 تحايل على عبد الإله بنكيران وسحب منه صلاحيات التوقيع على صندوق التنمية القروية مباشرة تحت إشراف وزير الفلاحة عزيز أخنوش، وذلك بتواطئ بين الأخير ووزير المالية محمد بوسعيد".

وعلل بوعشرين هذ "التحايل" بقوله إن عبد الاله بنكيران "ظريف" و"نية"، وأن ادريس اليزمي، الموكل له مراقبة الأمور المالية في حزب "العدالة والتنمية" مشغول بمنصبه الجديد كعمدة لمدينة فاس.

وأورد بوعشرين في تصريح لموقع "اليوم 24":"أقول للسيد اخنوش الذي لم يتعود على النقد الصحافي اننا لم نقم سوى بمهمتنا في اخبار الناس بما يجري في مطبخ الحكومة ولم نقترب من سب احد او قذف اي شخص وعندما تبدأ المحاكمة نعده بمفاجات اخرى سنعرضها على القضاء وعلى الرأي العام ولن نكون ظهرا قصيرا يقفز فوقه اخنوش وزميله بوسعيد …”

وكان توكيل وزير الفلاحة عزيز أخنوش، كآمر بصرف صندوق تنمية العالم القروي، قد خلق جدلا واسعا داخل الحكومة وصراعا بين مجموعة من مكوناتها كاد يعصف بها كما وصل الأمر حتى تهديد أخنوش بتقديم استقالته.