اختار منخرطو فريق الرجاء الرياضي محمد بودريقة، رئيسا للفريق، لأربع سنوات أخرى، خلال الجمع العام الاستثنائي، الذي أشرف عليهم نور الدين البيضي، ممثل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، يوم الأربعاء 1 يوليوز.

وحسب بيان منشور على الموقع الرسمي للفريق، فقد خول منخرطو الرجاء لبودريقة صلاحية تشكيل مكتبه المسير الجديد بالإجماع، بعد اختياره رئيسا لولاية ثانية، علما أنه قدم استقالته خلال الجمع العام العادي الذي سبق الجمع الاستثنائي.

وفي غياب أي مرشح عاد بودريقة ليعلن ترشحه من جديد لرئاسة الفريق، قبل أن ينال ثقة و تصفيق الحاضرين ويعود لكرسي الرئاسة من جديد، لفترة أخرى تمتد إلى أربع سنوات إضافية.

ويضيف البيان ذاته أن الجمع العام العادي شهد حضورا منخرطي الفريق، الذين ناقشوا بدقة التقريرين الأدبي والمالي، وأبدوا ملاحظات مهمة حول مستقبل الفريق، كما طرحوا عدة استفسارات أجابها عنها السيد الرئيس، وأوضح العديد من النقاط التي تساءل عنها منخرطو الرجاء سواء في التقرير الأدبي أو المالي، من قبل التعاقدات، ومركز التكوين، ولاعبي الأمل، وضرورة تشكيل لجنة تقنية، ومواضيع أخرى.

وصادق برلمانيو الرجاء بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي، ليتحول الجمع العام من عادي إلى استثنائي، إذ تحمل نور الدين البيضي بصفته ممثلا لجامعة كرة القدم، مسؤولية تسييره، قبل أن يفسح المجال لبودريقة بمواصلة مهامه بعد اختياره رئيسا لولاية ثانية.