تتجه روسيا نحو إطلاق رادار جديد يمكن أن تصل قدرته إلى مراقبة أجواء المغرب، و بعض بلدان أوروبا كبريطانيا و سواحل أمريكية قريبة من الهند، و يتميز بقدرة فائقة على التجسس.

و بحسب ما نقلته جريدة “المساء”، في عدد نهاية الأسبوع (16-17 يناير) فالرادر بإمكانه توفير مراقبة كبيرة خاصة للمناطق المغربية القريبة من أوربا كما يوفر تغطية شاملة لبعض البلدان الأوروبية.

و في وقت يوحي بعودة أجواء الحرب الباردة بين روسيا و الولايات المتحدة الأمريكية، كشفت وزارة الدفاع الروسية، أن الرادار قادر على تغطية 100 هدف من حجم كرة القدم على حدود مسافة تصل إلى 6000 كيلومتر، و كشف المصدر ذاته أن الطموح الروسي يتجلى في أن تتمكن روسيا من الحصول على شبكة رادارات شاملة متفرقة في العالم سنة 2020.