بديل- وكالات

حذر الرئيس الروسي فلادمير بوتين الخميس الأوروبيين من "مخاطر كبيرة" من حدوث خلل في التزود بالغاز هذا الشتاء إذا لم يحصل اتفاق بين روسيا وأوكرانيا في نزاعهما بشأن الغاز.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي ببلغراد "لن تكون هناك أي أزمة يسببها مسؤولون روس عن التعاون مع أوروبا، لكن هناك مخاطر كبرى على عبور "الغاز عبر أوكرانيا" لا تزال قائمة".

وقال محذرا إنه "إذا رأينا شركاءنا الأوكرانيين يقتطعون الغاز بشكل غير شرعي من نظامنا لخطوط تصدير الغاز لأوروبا، فإننا سنقلص الكميات التي نضخها بقدر الكميات التي سيستولي عليها" الأوكرانيون.

وكانت روسيا قطعت منتصف يونيو إامدادات الغاز إلى أوكرانيا التي ترفض زيادة السعر الذي فرضته شركة غازبروم الروسية العملاقة على خلفية أزمة بين كييف وموسكو وهو ما أدى إلى تراكم "بحسب روسيا" الأموال غير المدفوعة من قبل كييف إلى 5.3 مليارات دولار.

وقد يؤثر هذا الخلاف على إمدادات الغاز الروسية للاتحاد الأوروبي إذا ما قررت كييف اقتطاع قسم من الغاز الروسي الذي يعبر أراضيها هذا الشتاء لمواجهة نقص الغاز لديها.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع ثلاثي لتسوية الخلاف بين روسيا وأوكرانيا في 21 أكتوبر ببروكسل ينظمه الاتحاد الأوروبي الذي يتزود بـ 30% من حاجاته من الغاز من روسيا يعبر نصفها عبر أوكرانيا.

وبهدف تفادي عبور الغاز الروسي أوكرانيا بدأت شركة غازبروم الروسية مشروع خط أنابيب الغاز ساوث ستريم الذي يعبر صربيا.

وقال بوتين "إن ساوث ستريم لا يمكن إنجازه بدعم من طرف واحد، والأمر هنا أشبه بعلاقة الحب، فلا يمكن أن تكون هناك سعادة إلا إذا وجد شخصان يتقاسمانه".

وحصلت المفوضية الأوروبية على موافقة بلغاريا على وقف أعمال هذا المشروع الذي اعتبرت أنه لم يحترم في صفقته القواعد الأوروبية للصفقات العامة لكن صربيا أكدت أن الأشغال لا تزال قائمة على أراضيها.