بعث الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، برقية تهنئة إلى الملك محمد السادس، بمناسبة الذكرى ال17 لجلوسه على العرش، جدد له فيها إرادته على العمل معا من أجل الإرتقاء بالعلاقات الثنائية الى ما يحقق طموحات شعبي البلدين وتطلعاتهما للعيش في “كنف التضامن والإخاء”.

وجاء في برقية رئيس الجمهورية قوله: “وإذ نشاطركم أفراحكم، نغتنم هذه الفرصة الطيبة لنؤكد لكم عزمنا الراسخ على العمل معكم من أجل تحقيق أهدافنا الثنائية والمغاربية والإرتقاء بعلاقاتنا إلى ما ترنو إليه شعوب المنطقة من سلام واستقرار وتطور”.

وأضاف الرئيس بوتفليقة ‘نجدد لكم فيها عزمنا على القيام بكل ما من شأنه أن يزيد وشائج القربى والمحبة التي تجمع بين شعبينا متانة ويحقق تطلعاتهما وآمالهما للعيش في كنف التضامن والإخاء”.

وزاد قائلا: “يطيب لي، والشعب المغربي الشقيق يحيي الذكرى السابعة عشر لاعتلائكم العرش، أن أتوجه لجلالتكم باسم الجزائر حكومة وشعبا وأصالة عن نفسي, بأحر التهاني وأخلص التمنيات، سائلا المولى العلي القدير أن يمدكم بموفور الصحة والعافية حتى تحققوا لشعبكم الشقيق كل ما يصبو إليه من عزة وسعادة ورقي”.

وخلص رئيس الجمهورية الى القول: “ولا يسعني في هذه المناسبة السعيدة إلا أن أتضرع إلى الله السميع العليم أن يسدد خطانا جميعا ويحقق ما يصبو إليه شعبانا الشقيقان من خير عميم، ويبني صرح اتحاد مغربنا العربي الكبير”.