بديل ـ وكالات

قرر الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، يوم الثلاثاء 26 غشت، إعفاء مستشاره الخاص ووزير الدولة عبد العزيز بلخادم من منصبه، وأمر بإبعاده عن أجهزة الدولة والحزب الحاكم.

ووفقا لمصادر متطابقة فإن "اتصالات تمت مع الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني (عمار سعداني) قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء مهام عبد العزيز بلخادم ضمن الحزب ومنع مشاركته في نشاطات كل هياكله".

ولم يذكر المصدر سبب إقالة بلخادم من منصبه وإبعاده من كافة أجهزة الدولة والحزب الحاكم (جبهة التحرير الوطني).

وتأتي هذه الإقالة بعد يوم من مشاركة عبد العزيز بلخادم في الجامعة الصيفية (لقاءات تعقدها الأحزاب صيفا) لكوادر حزب "جبهة التغيير" (إسلامي معارض)، التي نُظمت أمس الإثنين تحت شعار "التحوّل الديمقراطي مسؤولية المجتمع، السلطة والمعارضة".

وحضر بلخادم هذا اللقاء إلى جانب "كِبار" معارضي الرئيس بوتفليقة، يتقدّمهم "خصمُهُ" في الانتخابات الرئاسية 2014 و2004 رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس، وكذلك رئيس الحكومة الأسبق أيضا أحمد بن بيتور، ورئيس الحكومة الأسبق سيد أحمد غزالي إلى جانب وزير الخارجية الأسبق أحمد عطاف ووزير الاتصال الأسبق عبد العزيز رحّابي.