بديل ـ وكالات

أعرب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن اعتزازه بتلاحم الشعبين الجزائري والمغربي اثناء نضالهما المشترك ضد الاستعمار الفرنسي.

وقال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في برقية تهنئة بعثها للعاهل المغربي الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى المزدوجة لميلاد العاهل المغربي و”ثورة الملك والشعب”إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز أن أستحضر في هذه المناسبة الغالية مآثر التلاحم والتآزر الأخوي والتضحيات الجسام التي صنعها شعبانا أثناء مسيرة نضالهما المشترك ضد الإستعمار الغاشم من أجل استرجاع حريتهما وسيادتهما»”

وباتت المجاملة واستذكار التاريخ المشترك للبلدين محورا للرسائل المتبادلة بين الرئيس الجزائري والعاهل المغربي في وقت تعرف العلاقات بين بلديهما توترا لدرجة القطيعة والحدود البرية بينهما مغلقة منذ 1994 ومواجهات دبلوماسية وحملات اعلامية على خلفية نزاع الصحراء الغربية واتهام المغرب للجزائر بدعم جبهة البوليساريو لاقامة دولة مستقلة على الصحراء التي استردها المغرب من اسبانيا 1976.

وجاء في برقية الرئيس بوتفليقة حسب وكالة الانباء الجزائرية والتي لم تنشرها وكالة الانباء المغربية «يطيب لي والشعب المغربي الشقيق يحتفي بالذكرى المزدوجة لميلادكم السعيد وثورة الملك والشعب المجيدة أن أعرب لكم باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي عن أحر التهاني وأزكى التبريكات سائلا المولى عز وجل أن يديم عليكم وعلى أفراد أسرتكم الملكية الشريفة نعمة الصحة والهناء ويحقق للشعب المغربي الشقيق اطراد التقدم والرقي تحت قيادتكم الرشيدة».

واحتفل المغرب امس الاربعاء بثورة الملك والشعب وهي الذكرى الـ61 لاندلاع المقاومة المغربية احتجاجا على نفي العائلة الملكية والمطالبة بانهاء الحماية الفرنسية كما يحتفل اليوم بعيد ميلاد الـ51 للعاهل المغربي محمد السادس الذي تولى العرش 1999 خلفا لولده الراحل الملك الحسن الثاني.

وأصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب عفوا على 292 شخصا، منهم المعتقلون ومنهم الموجودون في حالة سراح، المحكوم عليهم.

وقال بلاغ لوزارة العدل والحريات المغربية أن المستفيدين من العفو الملكي الموجودين في حالة اعتقال وعددهم 274 سجينا هم 272 سجينا بالتخفيض من عقوبة الحبس أو السجن وتحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد لفائدة سجينين اثنين.

واستفاد من العفو الملكي 18 شخصا موجودون في حالة سراح وذلك بالعفو من العقوبة الحبسية أو مما تبقى منها لفائدة 6 أشخاص، ثم العفو من الغرامة لفائدة 12 شخصا.