توقعت مصادر صحفية فرنسية، أن تستغرق إقامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في العيادة المتواجدة بمدينة غرونوبل (جنوب شرق)، أكثر من أسبوع.

وبحسب موقع "الجزائر بريس"، فإن صحيفة "لودوفيني ليبيري"، التي تصدر بمنطقة غرونوبل، قد ذكرت أمس، نقلا عن مصدر موثوق به، أن الرئيس الجزائري، كان متواجدا، صباح أمس، بعيادة "ألومبير" بتعاضدية المجموعة الاستشفائية لغرونوبل، وأوضحت أنه دخلها في حدود الرابعة من مساء الخميس.

وأضاف المصدر، أن الصحيفة نشرت صورا عن الإجراءات الأمنية المشددة المحيطة بالمستشفى، نظرا لوجود ضيف غير عادي به. ونقلت عن مصادر متطابقة، أن علاج الرئيس سيدوم إلى الجمعة أو السبت المقبل، على أقصى تقدير.