عاد رئيس الحكومة المغربية،عبد الإله بنكيران، للنبش في ملف وفاة زميله في الحزب، عبد الله باها، وذلك من خلال التشكيك في ظروف وفاته، والإشارة إلى علاقة زيارة نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، ضاحي خلفان، للمغرب بهذه الوفاة.

فبحسب ما أفادت به يومية“الأخبار”  في عددها ليوم الخميس 14 أبريل الجاري،" فإنه بعد مرور أزيد من سنة على وفاة وزير الدولة السابق، عبد الله باها، عاد رئيس الحكومة، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، إلى النبش في ظروف وملابسات وفاته على سكة القطار بالقرب من “واد الشراط” بنواحي مدينة بوزنيقة"، مضيفة " أن الخطير في الأمر أن بن كيران شككك هاته المرة في الموت الغامض لرفيق دربه، وربطه بالزيارة التي قام بها للمغرب ضاحي خلفان، القائد العام للشرطة والأمن العام في إمارة دبي الإماراتية".

وأشارت ذات اليومية، " أن بنكيران قال في لقاء داخلي عقده مع منتدى الأطر والخبراء التابع لحزب العدالة والتنمية، “أنا كندير إشارة لهذاك خلفان، هذاك الغراب المشؤوم ديال الشرق كل مرة كيجيب تغريدة أو شي مصيبة، جا للمغرب سيمانة مات لينا عبد الله باها، ومشى كيقول أن باللي العدالة والتنمية ستسقط سقوطا مدويا”.