اعترف رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، بأن هنالك مجالات لم تحقق فيها الحكومة النتائج التي كانت تتطلع إليها، وخص بالذكر قضية التشغيل، ومشكل حوادث السير، والأوضاع بالمناطق النائية. 

وحسب ما نقلته يومية "أخبار اليوم"، في عدد الخميس 11 يونيو، فإن بنكيران الذي حل ضيفا على جلسة الشهرية لمجلس المستشارين، يوم الأربعاء، قال إني " أعترف بأننا لم نحقق في قطاع التشغيل ومشاكل العالم القروي وحوداث السير نتائج كبيرة، أو نتائج مرضية"، مضيفا "لست هنا لكي أدافع عن حكومتي في أي شيء سواء قامت به أم لم تقم به، كما كانت تفعل الحكومات من قبلي".

وتضيفة الجريدة، أن بنكيران طلب من الفلاحين توسيع أنشطتهم في القطاع حتى تشمل التصنيع الفلاحي، لأن "الصناعة هي ما يجب أن نركز عليه"، مشددا على أن الاستثمار في الصناعة يحظى بأولوية عنده، داعيا النقابات بالتحلي بالروح الوطنية لدفع العجلة الصناعية في البلاد.

وأشار رئيس الحكومة، إلى أن القطاع الفلاحي يعتريه نقص لأن "العفاريت تستطيع بمواردها أن تصرخ، ثم أن تحصل المكاسب نفسها، لكن الآخرين، الذين لا يجدون السند المناسب، لا يأخدون حقوقهم".