علم "بديل" من مصادر حقوقية مُطلعة أن الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" عبد الإله بنكيران زكى صاحب فندق "فيلا ماروك" بمدينة الصويرة، الذي يبيع الخمور، كوكيل للائحة حزبه للانتخابات الجماعية، التي جرت يوم 04 شتنبر.

أكثر من هذا، علم "بديل" أن حزب "العدالة والتنمية" سيُشكل مجلس الصويرة بتحالف مع محمد الفراع، الرئيس السابق للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية،  الذي أدين  بسنة ثم خمس سنوات قبل أن تعيد محكمة النقض الملف إلى مرحلة الصفر، بعد اتهامه "بتبديد أموال عمومية" بعد اتهامه بـ"إختلاس أموال عمومية واستغلال نفوذ".

المثير أن قادة العدالة والتنمية" في الصويرة يروجون لتبرير مثير لتحالفهم مع الفراع، حيث يقولون لأنصارهم "اللهم التحالف مع شخص فاسد (ويقصدون الفراع) أو التحالف مع  متعجرف وعنيف وعنيد وفاسد ويقصدون مرشح البام".

وكان حزب "البام" قد حصل على تسعة مقاعد فيما حصل "العدالة والتنمية" على ستة مقاعد بينما  حزب "الحركة الشعبية" حصل على سبعة مقاعد و"الأحرار" على خمسة مقاعد.

يشار إلى أن حزب "العدالة والتنمية" يستند على المرجعية الإسلامية في خطابه، حيث لا تفارق السبحة يد أمينه العام، دون أن يكف عن الإستشهاد بالأحاديث النبوية والآيات القرآنية التي تعتبر بعضها الخمر رجس من عمل الشيطان.