بديل ــ الرباط

على خلفية الرسالة التي وجهها النائب أحمد جدار عن فريق "العدالة والتنمية" إلى رئيس الحكومة، داعيا إياه إلى التحقيق في صفقة اقتناء وزارة محمد أوزين 15 سيارة باعتبارها صفقة مشبوهة، كشفت جلسة استثنائية عقدها بنكيران مع نوابه، أول أمس الثلاثاء الوقع الخطير الذي تخلفه خرجات بعض أعضاء الحزب على علاقات الحزب بمكونات التحالف الحكومي وباقي الأطراف المؤثرة في القرار.

وحسب يومية "أخبار اليوم" في عددها  ليوم الجمعة 2 يناير، فإن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، وجه خطاب تأنيب ولوم قوي إلى برلمانييه محملا إياهم مسؤولية إفشال التجربة الحكومية وتخريب بيوتهم، حسب تعبيره، وتحدث بمرارة كبيرة عن المعاناة التي قال أنه يواجهها بسبب تصريحات أعضاء حزبه مضيفا "والله يعلم كم عانيت شخصيا وأتمنى من الله أن يساعدني كي أسامحكم دنيا وآخرة، لا يمكنكم أن تعرفوا كم عانيتت كرئيس للحكومة، وكانقلب كيفاش ندير حتى يخرج الله الأمور بسلام".