في الوقت الذي تستعد فيه قيادات حركة "التوحيد والإصلاح"، الذراع الدعوي لحزب "العدالة والتنمية"، للإحتجاج أمام السفارة المصرية مساء السبت 23 ماي الجاري، ضد أحكام الإعدام الصادرة ضد قيادات "الإخوان المسلمين"، وعلى رأسها الرئيس المصري السابق محمد مرسي، التقى رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لإجراء مباحثات ثنائية خلال تواجدهما في الأردن لحضور أشغال منتدى "دافوس" في النسخة التاسعة.

وكشفت صحيفة "اليوم نيو" المصرية، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عقد لقاءات ثنائية على هامش المنتدى مع العاهل الأردني الملك عبد الله، وعدد من الرؤساء والزعماء المشاركين، أبرزهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ونائب رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي، ورئيس حكومة المملكة المغربية عبد الإله بن كيران ورئيسة جمهورية كوسوفو عاطفة يحي آغا.

وكان لقاء سابق جمع بين بنكيران والسيسي بمصر، قد خلق جدلا واسعا بين شريحة مهمة من المغاربة، حيث انتقدوا ما اسموه "التناقض" الواضح بين خطاب حزب "العدالة والتنمية"، وممارساته خصوصا بعد تقلده زمام الحكم على رأس الحكومة المغربية.

يشار إلى أن "حركة التوحيد والإصلاح"، الجناح الدعوي لـ"البيجيدي"، ستشارك، في الوقفة الاحتجاجية الجماعية أمام السفارة المصرية بالرباط مساء يوم السبت 23 ماي، االتي دعت إليها "الشبكة الديموقراطية للتضامن مع الشعوب"، المؤلفة من عدة هيئات ديموقراطية سياسية ونقابية وحقوقية وشبابية وطلابية ونسائية وثقافية وجمعوية.